Head

 

 

 

سوريا العراق فلسطين مصر لبنان الأردن
كنائس خراب الشمس  
:الاسم
جبل سمعان :المنطقة حلب :المحافظة / المدينة سوريا :الدولة
:تاريخ التأسيس الرابع :القرن
ـ
:الطائفة
:رؤية من الأقمار

تبعد خراب الشمس حوالي 11 كم إلى الغرب من قرية حيان التي تبعد بدورها 15 كم عن حلب . في طريق حلب – إعزاز . وهي قرية أثرية هامة خالية من السكان الذين يقطنون قرية ذوق الكبير الواقعة إلى الشرق منها . كانت مزدهرة في الفترة الوثنية كما يبدو من اسمها ومن نجفات بعض الدور الحاوية على رأس الثور وقرص الشمس وأغصان النخيل . ثم ازدهرت في الفترة المسيحية بين القرن الرابع والسادس الميلاديين .

ومن أهم آثارها :
- كنيسة من القرن الرابع تقع في سفح الهضبة الجنوبي الشرقي ، وتشاهد عن بعد منتصبة وهي من الطراز البازليكي المؤلف من بهو رئيس وبهوين آخرين الى جانبيه ، يفصل بين الأبهاء صفان من الأعمدة ذات خمس قناطر . أبعاد الكنيسة 22,5×12,5 م . في جهتها الشرقية حنية نصف دائرية يحيط بها غرفتان  وجميعها يحدها جدار خارجي مستقيم من الشرق .
وهناك بابان في كل من الواجهة الجنوبية و الشمالية وباب واحد في الواجهة الغربية ، يتقدمها رواق بعرض 3 م فيه 8 أعمدة مربعة و7 فتحات . أما نوافذ الإنارة العلوية المتوضعة فوق الأقواس فتتألف جوانبها في الواجهة الشمالية من قطعة واحدة .
وهذا طراز أقدم الكنائس من القرن الرابع ، بينما انتهت أعلى نوافذ الواجهة الجنوبية بحجرة مقوسة مما يدل على ترميمها في القرن الخامس وجميع تيجان الأعمدة داخل الكنيسة ايونية الطراز ، ماعدا تاج واحد كورنتي . أما البيما في وسط الكنيسة فهي بعرض 3.5 م  وطرفها الغربي نصف دائري . وتعتبر الكنيسة من أهم وأقدم الكنائس التي لازالت قائمة في المنطقة ، وقد حافظت
واجهتها الغربية المبنية بأحجار كبيرة على كامل شكلها حتى المثلث العلوي  بينما تهدم نصف الحنية الشرقية لوجود شجرة بلوط نابتة في وسط الهيكل .وتتميز كنيسة خراب الشمس بأنها من الكنائس القلائل التي لازالت تحتوي على  درابزين المذبح مع أحجاره الغنية بالزخرفة الجميلة ،أما جدار الكنيسة الشمالي
والجنوبي فمتهدمان ، وكذلك مظلة الرواق الغربي . ونجد جداراً من الأحجار الكبيرة يفصل بين الحنية وباقي الكنيسة ، ربما أقيم في القرن العاشر عندما تحولت الكنيسة إلى حصن دفاعي .

كنيسة صغيرة ( شابيل ) وتقع أعلى الهضبة وهي بأبعاد  13×6,5 م تتألف من بهو واحد وتعود إلى القرن السادس .

- واجهة المعبد : ونميز إلى الشمال من كنيسة القرن الرابع واجهة بناء لم يبق منه سوى نجفة ضخمة تستند على حجرين قائمين ، وقد حوت النجفة رسماً نافراً لقرص الشمس والقمر وقد أحاط بهما من كل جانب النجفة رأس ثور واكليل من الزهر . وربما كان هذا المدخل تابعاً لمعبد وثني من القرن الثالث الميلادي تهدم بكامله .
- معصرة أرضية : وتقع إلى الشمال الغربي من الكنيسة وهي محفورة تحت الأرض .


   
   
 
موسوعة قنشرين للكنائس والأديرة

Print
Edit
Back
طباعة
تعديل
عودة
   

 
 
         
         
         
   

Qenshrin.com
Qenshrin.net
All Right reserved @ Qenshrin 2003-2015